قصر الرياس


التصنيف: آثار  »     |   الكاتب: omnia   |   التاريخ: 2014-05-29   |   قراءة: 261 مرة



قصر الرياس 


صورة معبرة عن الموضوع قصر الرياس

قصر الرياس أيضا يسمى الحصن 23 (بالفرنسية: Bastion 23) من أهم المعالم التاريخية لمدينة الجزائر العاصمة. وعلاوة على ذلك، فهو يمثل أحد شواهد الماضي المجسدة على امتدادات مدينة الجزائر (القصبة) نحو البحر في الفترة العثمانية (ما بين القرن السادس عشر والتاسع عشر).

 

التاريخ



سقف خشبي مزحرف لقاعة الأكل بالقصر 18
يبدأ تاريخ القصر بتشييد الداي رمضان باشا لبرج الزوبيا سنة 1576 لتعزيز دفاعات المدينة المنخفضة. لقب لاحقا بقاع السور وسبع التبرن وتوبنات أرناؤوط لاحتوائها على قطع مدفعية استقدمها الرايس مامي أرناؤوط. ولقب بالحصن 23 بعد تشييد أسوار المدينة في عهد الاحتلال الفرنسي. أما، ترقيم القصر (قصر 16، 17، إلخ) ومنازل "الصيادين" فجرى أثناء الأعمال المسحية لنفس الفترة.
المرجع التاريخي الوحيد المتاح، يتعلق بقصر رقم 18 الذي بناه الرايس مامي أرناؤوط في حوالي 1750.

الفترة الاستعمارية

بعد عام 1830 تاريخ احتلال مدينة الجزائر، صار القصر 18 إقامة لقائد الهندسة المدنية، ثم مدرسة داخلية للبنات، ثم مكتب القنصلية للولايات المتحدة، ثم الإقامة "دوق أمال" وأخيرا مكتبة البلدية .

بعد الاستقلال

بعد استقلال الجزائر في عام 1962، احتلت أسر جزائرية الموقع التاريخي وتعرض إلى بعض التغييرات. ورغم هذا الاحتلال الذي ألحق ضررا بالمبنى، إلا أنه ساعد على إبقاء المشغولات الخشبية أجزاء من المفارقات في حالة حفظ خاصة. كما تأثر المبنى بالعوامل المناخية ومن قربه من البحر نتج عنها عواقب ضارة إلى حد تهديد المبنى بالانهيار.
وفي عام 1980، شرعت وزارة الثقافة في التكفل على مراحل مختلفة بالمعلم التاريخي. أولاً بترحيل القاطنين إلى سكنات، ثم الدراسة وترميم ما سيصبح لاحقا مركز الفنون والثقافة في قصر الرياس (الحصن 23). الهدف الرئيسي لمشروع ترميم هذا المعلم التاريخي هو تأهيله وتطويره لاستغلال أفضل. استمرت الأشغال من 1987 إلى 1993 ليفتح القصر للجمهور في عام 1994.

بعض التواريخ

1750/1798: الداي مصطفى يشيد القصر 18.
1830: الاحتلال الفرنسي للجزائر.
1840: بداية تغييرات حضرية كبيرة في "قصبة الجزائر العاصمة".
1906: تاريخ تصنيف الحصن 23 كتراث وطني (جددت في المرسوم 67-281، 20 ديسمبر 1967).
1932: وضع برنامج للتنمية القصبة. الاختفاء التدريجي لأحياء البحرية التي فسحت المجال للمدينة الأوروبية.
1962: الحصن 23 الدليل الوحيد على تمدد القصبة نحو البحر؛ يصبح مسكن لأسر جزائرية.
أوائل عام 1980: إعادة إسكان الأسر وتكفل وزارة الثقافة بالمبنى.
1980، 1985: COMEDOR يتكفل تقنيا / زيارات لخبراء واستشاريي اليونسكو.
عام 1985/1986: دراسات لحالة المباني ينجزها مكتب دراسات تركي.
نهاية 1987: شركة إيطالية تبدأ أعمال الترميم.
1991: تصنيف المعلم كتراث وطني.
1992: تاريخ تصنيف المعلم كتراث عالمي (ضمن نطاق تصنيف القصبة).
1 نوفمبر 1994: الافتتاح الرسمي لمركز الفنون والثقافة لقصر الرياس.


ويكيبيديا

 



اضف تعليق


الكلمات الدالة (الوسوم): قصر  |  الرياس  |  تاريخ  |  الجزائر  |  قصور  |  دار  |  السلطان  |  الفترة  |  العثمانية