أنطون تشيخوف


التصنيف: شخصيات  »     |   الكاتب: yousra   |   التاريخ: 2015-09-15   |   قراءة: 728 مرة



أنطون تشيخوف
أنطون بافلوفيتش تشيخوف (29 يناير 1860  - 15 يوليو 1904). طبيب وكاتب مسرحي ومؤلف قصصي روسي كبير ينظر إليه على أنه من أفضل كتاب القصص القصيرة على مدى التاريخ، ومن كبار الأدباء الروس. كتب المئات من القصص القصيرة التي اعتبر الكثير منها إبداعات فنية كلاسيكية، كما أن مسرحياته كان لها تأثير عظيم على دراما القرن العشرين. بدأ تيشيخوف الكتابة عندما كان طالباً في كلية الطب في جامعة موسكو، ولم يترك الكتابة حتى أصبح من أعظم الأدباء، واستمرّ أيضاً في مهنة الطب وكان يقول «إن الطب هو زوجتي والأدب عشيقتي.
تخلى تشيخوف عن المسرح بعد كارثة حفل النورس "The Seagull" في عام 1896، ولكن تم إحياء المسرحية في عام 1898 من قبل قسطنطين ستانيسلافسكي في مسرح موسكو للفنون، التي أنتجت في وقت لاحق أيضًا العم فانيا لتشيخوف وعرضت آخر مسرحيَّتان له وكان ذلك لأول مرة، الأخوات الثلاث وبستان الكرز، وشكلت هذه الأعمال الأربعة تحديًا لفرقة العمل وكذلك للجماهير، لأن أعمال تشيخوف تميز بـ"مزاجية المسرح" و"الحياة المغمورة في النص".
كان تشيخوف يكتب في البداية لتحقيق مكاسب مادية فقط، ولكن سرعان ما نمت طموحاته الفنية، وقام بابتكارات رسمية أثرت بدورها على تطوير القصة القصيرة الحديثة.تتمثل أصالتها بالاستخدام المبتكر لتقنية تيار من شعور الإنسان، اعتمدها فيما بعد جيمس جويس والمحدثون، مجتمعة مع تنكر المعنوية النهائية لبنية القصة التقليدية. وصرح عن أنه لا للاعتذارات عن الصعوبات التي يتعرض لها القارئ، مصرًا على أن دور الفنان هو طرح الأسئلة وليس الرد عليها.


حياته
طفولته

تشيخوف في شبابه عام 1882

البيت الذي ولد فيه تشيخوف

تاجونروج جمنازيوم في أواخر القرن التاسع عشر.

صورة لتشيخوف في شبابه بملابس الدولة

تشيخوف (يسار) مع أخيه نيقولاي عام 1882

تشيخوف مع عائلته
Anton Chekhov with pince-nez, hat and bow-tie.jpg

أنطون تشيخوف عام 1893

تشيخوف مع ليو تولستوي في يالطا عام 1900

تشيخوف مع زوجته أولغا كنيبر عام 1901 في شهر العسل
وُلد انطون تشيخوف في 29 يناير 1860، وهو الثالث من ستة أطفال بقوا على قيد الحياة في تاغانروغ ـ ميناء على بحر آزوف في جنوب روسيا ـ. كان والده بافل تشيخوف، ابن أحد العبيد السابقين ومدير بقالة. وعمل أيضاً مدير للجوقة وكان يعتنق المسيحية الأرثوذكسية الشرقية ويوصف بإنه كان أباً تعسفياً بل نظر إليه بعض المؤرخين على أنه نموذج في النفاق في التعامل مع ابنه. اما والدة تشيخوف، فكانت راوية ممتازة في حكايتها الترفيهية للأطفال عن رحلاتها مع والدها تاجر القماش في جميع أنحاء روسيا.يقول تشخيوف "حصلنا على مواهبنا من آبائنا" وتذكر أيضًا "أما الروح فأخذناها من أمهاتنا".
شارك تشيخوف في مدرسة يونانية للصبيان، بعد ذلك في تاجونروج جمنازيوم، وتسمى حاليًا بجمنازيوم تشيخوف، حيث تم احتجازه في الأسفل لمدة عام بسبب فشلة 15 مرة في امتحان اليونانية. واشتهر هناك بتعليقاته الساخرة ومزاجه وبراعته في إطلاق الألقاب الساخرة على الأساتذة، وكان يستمتع بالتمثيل في مسرح الهواة وأحيانا كان يؤدي أدوارا في عروض المسرح المحلي. وقد جرب يده آنئذ في كتابة "مواقف" قصيرة، وقصص هزلية فكهة، ومن المعروف إنه ألف في تلك السن أيضا مسرحية طويلة اسمها "دون أب" لكنه تخلص منها فيما بعد.
كان أنطون عاشقًا للمسرح وللأدب مُنذ صغره، وحضر أول عرض مسرحي في حياته (أوبرا هيلين الجميلة) لباخ عندما كان في الثالثة عشرة من عمره، ومنذ تلك اللحظة أضحى عاشقًا للمسرح، وكان ينفق كل مدخراته لحضور المسرحيات، وكان مقعدهُ المفضل في الخلف نظرًا لأن سعره أقل (40 كوبيك فضيا)، وكانت مدرسة الجيمنازيم لا تسمح لطلبتها بالذهاب إلى المسرح إلا بتصريح خاص من المدرسة، وكان هذا التصريح لا يصدر غالبًا بسهولة، وليس سوى في العطلات الأسبوعية فقط.
وغنى في دير الأرثوذكسية اليونانية في تاغانروغ وفي جوقات والده. في رسالة تعود للعام 1892، قام باستخدام كلمة "معاناة" لوصف طفولته، وأشار إلى:
«عندما كنا أنا وإخوتي واقفون في وسط الكنيسة نغني "هل صلاتي تعالى" أو "صوت الملائكة"، كانت الناس تراقبنا بانفعال حاسدين والدينا، لكننا في تلك اللحظة شعرنا بأنه محكوم علينا بشكل قليل.
في عام 1876، أعلن والد تشيخوف إفلاسه بعد إفراطه في الحصول على التمويل لكي يبنى منزل جديد، وغادر إلى موسكو لكي يتجنب حبسه بسبب ديونه الغير مدفوعة، حيث كان معه أكبر اثنين من أبناءه نيكولاي وألكسندر، كانا طالبان جامعيان. عاشت عائلته فقيرة في موسكو وكانت والدته مدمرة عاطفيًا وجسديًا.فلم يبقى أمامه إلا بيع ممتلكات الأسرة وإنهاء تعليمه.
بقي تشيخوف في تاغانروغ لثلاث سنوات أخرى، وقام رجل يسمى سيليفانوف مثل (لوباهين في بستان الكرز) بمساعده عائلة تشخيوف لسداد ديون كانت مخصصة لبناء منزلهم.كان تشيخوف مجبر لدفع تكاليف التعليم الخاصة به، حيث نجح في وظائف كمعلم خصوصي وفي اصطياد وبيع طيور الحسون والرسومات التخطيطية للجرائد. بعث كل روبل استطاع أن يدخره لموسكو، جنبًا إلى جنب مع رسائل ممزوجة بروح الدعابة لرفع معنويات العائلة. وخلال هذا الوقت، قرأ على نطاق واسع وبشكل تحليلي، بما في ذلك ثيربانتسوأيفان تورغينيف وأيفان جونتشاروف وآرثر شوبنهاور  وقال أنه كتب مسرحية كوميدية كاملة الطول تحمل عنوان يتيم، وقد نبذ شقيقه أليكسندر هذه المسرحية بأن قال "لا يمكن تبريره على الرغم من براءة هذا الإختلاق". وقد استمتع تشيخوف بسلسلة من علاقات الحب كانت إحداهن مع زوجة معلم.
في عام 1879، أتم تشيخوف تعليمه وانضم لعائلته في موسكو، بعد قبوله في كلية الطب في جامعة موسكو.


أوائل كتاباته
تولى تشيخوف مسؤولية دعم جميع أفراد الأسرة، ودفع الرسوم الدراسية عنهم، كان يكتب يوميًا مختصراً استكشافات فُكاهية ومقالات قصير من الحياة الروسية المُعاصرة تحت أسماء مستعارة مثل "Antosha Chekhonte" (Чехонте Антоша) و"رجل بلا طحال" (Человек без селезенки). إخراجاته المُذهلة بدأت تكسبه السُمعة الطيبة تدريجيًا بأنه مؤرخ ساخر من حياة الشارع الروسي، وبحلول عام 1882 كان يكتب Oskolki (شظايا)، التي تعود مُلكيتها إلى نيقولاي ليكين، واحدة من الناشرين الكبار في ذلك الوقت. وكانت لهجة تشيخوف في هذه المرحلة أقسى مما هو مألوف.
في عام 1884، تخرج كطبيب، التي اعتبرها مهنته الرئيسية وقد أحرز القليل من المال من هذه الوظيفة وكان يُعالج الفُقراء مجانًا.
قبل فترة طويلة، أستطاع تشيخوف أن يجذب الانتباه على المستوى الأدبي والشعبي. وقام الكاتب الروسي الشهير دميتري غريغوروفتش، 64 عامًا ،بالكتابة لتشيخوف بعد قراءة قصته القصيرة وهنتسمان، "لديك موهبة حقيقية، موهبة تضعك في المرتبة الأولى بين الكُتاب في الجيل الجديد. " في عام 1887، فازت مجموعة تشيخوف للقصص القصيرة في الشفق (V Sumerkakh) بجائزة بوشكين "لأفضل إنتاج أدبي مُتميز بقيمة فنية عالية.
نقطة تحول
في تلك السنة، أصيب تشيخوف بالإرهاق واعتلال الصحة، في رحلته إلى أوكرانيا التي أحيته بفضل جمال سهوب بحر قزوين.[32] بعد عودته، بدأ بكتابة الرواية السهوب ذات الطول القصير "شيء غريب نوعًا ما وأصلي كثيرًا" ونشرت في نهاية المطاف في فيستنيك سيفيرني "Severny Vestnik" (هيرالد الشمالية).في سرد الرواية التي تستطرد مع عمليات التفكير من الشخصيات، يثير تشيخوف رحلة الكرسي عبر السهوب من خلال عيني طفل صغير أرسل للعيش بعيدًا عن المنزل،كانا رفيقاه الكاهن والتاجر. السهوب، التي تم تسميتها ب "قاموس شعرية تشيخوف"، الذي شكل تقدماً كبيرًا لتشيخوف، وأظهرت قدر كبير من جودة تخيله الناضجة التي تسببت في نشر منشوراته في مجلة أدبية بدلًا من الصحيفة.
سخالين
في عام 1890، قام تشيخوف برحلة شاقة بالقطار وعن طريق عربة تجرهاالخيول، وبباخرة إلى الشرق الأقصى قادمًا من روسيا وكاتورجا، أو "مُستعمرة العقوبات"، في جزيرة سخالين في شمال اليابان، حيث قضى ثلاثة أشهر فيها وقام بإجراء مقابلات مع الآلاف من المحكوم عليهم. تُعتبر رسائل تشيخوف التي كتبها خلال رحلته الممُتعة شهران ونصف الشهر لسخالين من أفضل ما كُتب في حياته وقد أصبحت تصريحاته لأخته عن تومسك شهيرة.
«تومسك هي مدينة مُملة جدًا. من الحكم على السُكارى الذين أجريت مقابلات معهم، والعقلانين من الناس الذين أتوا لتعزيتي في الفندق، السكان مملون جدًا جدًا.
يالطا
في مارس 1897 تعرض تشيخوف إلى نزيف كبير في الرئتين بينما كان في زيارة لموسكو. وأُقنع بصعوبة لكي يذهب إلى العيادة، حيث قاموا الأطباء بتشخيص حالته وتبين لهم أنه مُصاب بمرض السل في الجزء العلوي من رئتيه، التي أدت إلى تغير نمط حياته فيما بعد.
بعد وفاة والده في عام 1898، اشترى تشيخوف قطعة أرض في ضواحي مدينة يالطا وبنى فيها فيلا، عندها انتقل مع والدته ومن ثُم شقيقته في العام التالي إليها. زرع فيها الأشجار والزهور في يالطا وحافظ على الكلاب واستقبل الضيوف مثل ليو تولستوي ومكسيم غوركي، كان يشعر دائمًا بارتياح عند تركه لسيبيريا الساخنة" من أجل السفر إلى موسكو أو إلى الخارج، وقد تعهد للانتقال إلى تاغانروغ حالما يتمُّ تثبيت إمدادات المياه هناك. في يالطا أكمل كتابة اثنتين من مسرحياته الفنية، الأخوات الثلاثة وبستان الكرز.في 25 مايو 1901 تزوج تشيخوف من أولغا كنيبر.
وفاته
بحلول مايو 1904، كان أنطون تشيخوف مُصابًا بمرض السل. وأشار ميخائيل تشيخوف إلى أن "جميع من رأوه شعروا بداخلهم أن نهايته ليست ببعيدة" وفي 3 يونيو انطلق مع أولغا باتجاه مدينة الحمامات الألمانية BADENWEILER، في الغابة السوداء، حيث كتب رسائل مرحة إلى شقيقته ماشا واصفًا المواد الغذائية والبيئة المحيطة، مؤكدًا لوالدته بأنه في تحسن مُستمر. وفي رسالته الأخيرة، شكى من طريقة لبس النساء الألمانيات.
«وفاة تشيخوف أصبحت واحدة من "مجموعة من القطع الكبيرة من التاريخ الأدبي"، سرده، مطرزة، والخيال، لا سيما في مهمة القصة القصيرة التي كتبها كارفر رايموند. في عام 1908، كتبت أولغا هذا الأمر من لحظات زوجها الماضي: قام أنطون بشكل غير اعتيادي ومستقيم وقال بصوتٍ عالٍ وبوضوح (مع أنه لم يكن يتقن اللغة الألمانية):Ich sterbe ("أنا على شرفة الموت"). فقام الطبيب بتهدئته وحقنه بمادة الكافور وأمر بإحضار الشمبانيا له. شرب أنطون كأس كامل منه ومن ثم ابتسم لي وقال: "لقد مضى زمن طويل منذ أن شربت الشمبانيا"، عندما شربه جلس على جانبة الأيسر بهدوء وكان لدي الوقت لأذهب إليه وأستلقي بقربه وناديته، لكنه توقف عن التنفس وكان ينام بسلام وكأنه طفل...
ونقلت جثة تشيخوف إلى موسكو في سيارة السكك الحديدية المبردة. دُفن تشيخوف بجانب والده في مقبرة نوفوديفيتشي.

 


القيمة الفنية
السيرة الذاتية لتشيخوف

تعلم الكثير من كتّأب المسرحيات المعاصرين من تشيخوف كيفية استخدام (المزاج العام للقصة والتفاصيل الدقيقة الظاهرة وتجمد الأحداث الخارجية في القصة) لإبراز النفسية الداخلية للشخصيات. وقد تُرجمت أعمال تشيخوف إلى لغات عديدة. عمل الكاتب الأوزبكي الشهير عبد الله قاهور على ترجمة العديد من قصص تشيخوف إلى اللغة الأوزبكية. وقد تأثر قاهور بتشيخوف واعتبر هذا الكاتب المسرحي الروسي أستاذه.
له 4 مسرحيات كُبرى وهي :
النورس The Seagull
العم فانيا Uncle Vanya
الأخوات الثلاث The Three Sisters
بستان الكرز The Cherry Orchard
وقد تمت اعادة إخراجهم في إنتاجات حديثة.
أعماله
مسرح
1881:مسرحية بدون عنوان أو بلاتونوف؛
1886:الآثار الضارة للتبغ ("О вреде табака")؛
1887:أغنية البجعة عمل واحد؛
1887:ايفانوف ("Иванов")؛
1888: الدب ("Медведь: Shutka v odnom deystvii")، كوميديا من فصل واحد؛
1888/1889:طلب الزواج؟ ("Предложение")؛
1889:الممثل المأساوي دون قصد ("Трагик поневоле")؛
1889:الزفاف ("Свадьба")؛
1889:غابة الشيطان ("Леший") كوميديا من أربعة فصول.
1891:اليوبيل ("Юбилей")؛
1896:نورس ("Чайка")؛
1897:العم فانيا ("Дядя Ваня")؛
1901:الأخوات الثلاث ("Три сестры")؛
1904:بستان الكرز ("Вишнёвый сад").
قصص
1883:وفاة موظف ("Смерть чиновника")؛
1883:السمين والنحيف؛
1884:المحار ("Устрицы")؛
1884:الحرباء ("Хамелеон")؛
1884:قناع ("Маска")؛
1885:الصيادون ("Егерь")؛
1885:الرقيب بريبيشتشيف ("Унтер Пришибеев")؛
1886:وجبة ("Гриша")؛
1887:البداية ("Дома")؛
1887:حورية البحر ("Сирена")؛
1887:كاشتانكا ("Каштанка")؛
1888:السهوب ("Степь")؛
1892:المعرض رقم 6 ("Палата № 6")؛
1894:الراهب الأسود ("Чёрный монах")؛
1894:كمان روتشيلد ("Скрипка Ротшильда")؛
1895:أمر آنا ("Анна на шее")؛
1896:البيت مع ميزانين ("Дом с мезонином")؛
1897:موزهيكس ("Мужики")؛
1898:رجل في الدرع ("Человек в футляре")؛
1899:سيدة مع الكلب ("Дама с собачкой")؛
1902:الكهنة ("Архиерей")؛
1903:خطيبتهُ ("Невеста").
القصص القصيرة[عدل]
1884:دراما في الصيد؛
1888:سهل ("Степь")؛
1891:مبارزة ("Дуэль")؛
1895:ثلاث سنوات ("Три года")؛
1896:حياتي ("Моя жизнь").
1886:فانكا (Ванька)؛ إلى جدي العزيز
رسومات فكاهية
1886:حكايات مُزركش
صورة معبرة عن أنطون تشيخوف

 

----------------------------------------------------------------------------
ويكيبيديا


اضف تعليق


الكلمات الدالة (الوسوم): أنطون تشيخوف  |  كاتب  |  طبيب