حديث بدء الوحى


التصنيف: أديان  »  الإسلام  »  القرأن   |   الكاتب: Nermeen   |   التاريخ: 2012-12-12   |   قراءة: 422 مرة



• حديث بدء الوحي (العدد الأول)

بقلم: الصحيفة الصادقة - أسرة التحرير - 2011-03-01

حديث بدء الوحي

***********

 

 

 

http://3.bp.blogspot.com/_40eKt9E_Ic0/S8o_f3xjXsI/AAAAAAAABp0/PvRobeZV7oA/s1600/002.jpg

 

 

 

 

 

عن عائشة أم المؤمنين http://www.alsadiqa.com/img/RADI.jpg أنها قالت: أول ما بدىء به رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حُبِّبَ إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء، فيتحنّث فيه -وهو التعبدالليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة، فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك، فقال: اقرأقال: ما أنا بقارىء . قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأقلت: ما أنا بقارىءفأخذني، فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال: اقرأفقلت: ما أنا بقارىءفأخذني، فغطني الثالثة، ثم أرسلني، فقال  }اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق ، خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَق ،اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَم{  العلق1-3

 

فرجع بها رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg يرجف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها-فقال:  زملوني زملوني" فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: «لقد خشيت على نفسي.  فقالت خديجة: كلا والله، ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق.

 

 

فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى - ابن عم خديجة-وكان امرءًا تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي، فقالت له خديجة: يا بن عماسمع من ابن أخيكفقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg خبر ما رأى، فقال له ورقة: هذا الناموس الذي نزله الله به على موسى، يا ليتني فيها جذع، ليتني أكون حيًا، إذ يخرجك قومكفقال رسول الله http://www.alsadiqa.com/img/Prophet.jpg أو مخرجي هم؟»قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًاثم لم ينشب ورقة أن توفي، وفتر الوحي    ...أخرجه البخاري (3)، ومسلم (160) 

 

 


الصالحة    : الصادقة وهي التي يجري في اليقظة ما يوافقها.
 

فلق الصبح   :  ضياؤه ونوره، ويقال هذا في الشيء الواضح البين.
 

الخلاء  :  الانفراد .
 

بغار حراء   :  الغار هو النقب في الجبل، وحراء اسم جبل معروف في مكة.

ينزع  :  يرجع.

ما أنا بقارىء :   لا أعرف القراءة، ولا أحسنها.

 

فغطني   :  ضمني وعصرني حتى حبس نفسي، ومثله غتني.
 

الجهد  :   غاية وسعي.

أرسلني  :  أطلقني.

علق :  جمع علقة، وهي: المني بعد أن يتحول إلى دم غليظ متجمد.

يرجف فؤاده :  يخفق قلبه، ويتحرك بشدة.

زملوني  :  لفوني وغطوني.

الروع  :   الفزع.

ما يخزيك :  لا يذلك ولا يضيعك.

لتصل الرحم  :  تكرم القرابة وتواسيهم. الموسوعه المعرفية

تحمل الكل  :   تقوم بشأن من لا يستقل بأمره؛ ليتم، وتتوسع بمن فيه ثقل وغلاظة .

تكسب المعدوم :  تتبرع بالمال لمن عدمه، وتعطي الناس ما لا يجدونه عند غيرك.

تقري الضيف  :  تهيىء له القرى، وهو: ما يقدم للضيف من طعام وشراب.

نوائب الحق :  النوائب جمع نائبة، وهي: ما ينزل بالإنسان من المهمات، وأضيفت إلى الحق؛ لأنها تكون في الحق والباطل.

تنصّر :  ترك عبادة الأوثان، واعتنق النصرانية.

الناموس :  هو صاحب السر، والمراد: جبريل -عليه السلام- سمي بذلك؛ لاختصاصه بالوحي.

فيها :  في حين ظهور نبوتك.

جذع  : شاب، والجذع في الأصل الصغير من البهائم، ثم استعير للشاب من الإنسان.

يومك  : يوم إخراجك، أو يوم ظهور نبوتك، وانتشار دينك.

مؤزرًا : قويًا من الأزر، وهو: القوة.

ينشب : يلبث.

فتر الوحي :  تأخر عن النزول مدة من الزمن.



الصحيفة الصادقة

 



اضف تعليق


الكلمات الدالة (الوسوم): حديث  |  بدء  |  الوحى